الفصول الافتراضية أم الفصول الحقيقية: أيهما أفضل؟

الفصول الافتراضية أم الفصول الحقيقية: أيهما أفضل؟

الفصول الافتراضية أم الفصول الحقيقية، إذا وضعنا كليهما في مقارنة، أيهما أفضل؟ أيهما ستختار؟ استمرت هذه المقارنة لسنوات وسنوات طوال حتى الآن. ولكن من المهم اليوم الوصول إلى إجابة وافية لهذا الجدل، خاصة مع قرب نهاية ٢٠٢٠.

وتعتمدالإجابة على هذه التساؤلات على الكثير من العوامل. وسوف نحاول في مقالنا هذا استعراض كل عامل منها وسوف ندعك تختار الأفضل بنفسك في النهاية!

فعلى الرغم من المناداة بالحد من استخدام التكنولوجيا والتقليل منها في حياتنا لما تقدمه لنا من أضراره، إلا أن الحقيقة تبقى أن ثورة تكنولوجيا التعليم والتعليم الافتراضي يعنيان زيادة الإنتاجية والمرونة والنقود في وقت أقل، بالنسبة إلى المعلم.

اقراء أيضًا: التعليم عبر الفصول الافتراضية… هل يكون أسهل؟

فبدلا من العمل يوما كاملا في الفصول الحقيقية والذهاب فيه من مركز تدريب أو مركز تعليم إلى آخر طوال اليوم لإعطاء حصة في مجال خبرتك، سواء كانت تعليم اللغات أو اي مهارة أخرى،  يمكنك الآن العمل في أي وقت وأنت تنجز أعمالا أخرى. يمكنك إلقاء درس افتراضي أو تصميمه أثناء التنقل من مكان إلى آخر، في وسيلة من وسائل المواصلات، أو في المنزل، أو حتى وأنت في النادي بصحبة أطفالك.

نعم، قد لا تحتل الفصول الافتراضية مكان الفصول الحقيقية أبدًا. فلا يمكن تعويض التعامل الدافيء الحقيقي بين  المعلم والطلاب داخل الفصل. ولكن هذا مجرد تخمين ونظريات من العلماء وأخصاء التعليم، لا أكثر، أليس كذلك؟

فماذا عن التعليم بعد إنتهاء اليوم الدراسي؟ فقد لا يكون هذا رأي أولياء أمور الطلاب الذين يجدون صعوبة في التعلم داخل الفصل واللحاق بباقي زملائهم على مستوى الأداء الدراسي. وماذا عن الطلاب الذين يحتاجون إلى القليل من الاهتمام الإضافي من معلميهم ليصبحوا أكثر ثقة بأنفسهم وبما تعلموه؟

وماذا عن طلاب مدارس الثانوية والطلاب الجامعيين والخريجين من الطلبة؟ ماذا عن الطلاب الذين يبحثون عن طريقة لرفع قدراتهم ومهاراتهم؟

 

ما الفرق في تفاعل الطلاب مع المعلم في الفصول الافتراضية والفصول الحقيقية؟

1. لا يكتفي الطلاب بالجلوس والاستماع إلى الدرس في الفصول الافتراضية

على عكس الفصول الحقيقية، لا يكتفي الطلاب بالجلوس والاستماع إلى شرح المعلم للدرس في الفصول الافتراضية. ويتم استخدام أسلوب التعلم النشط بشكل أكثر كثافة.

والمسؤول عن هذا هو المعلم وصحة اختياره لنظام الفصول الافتراضية. فقط المعلمين ذوي الخبرة يمكنهم استخدام نظام الفصول الافتراضية استخدامًا صحيحًا واستغلال أدواته التعليمية المختلفة في زيادة تفاعل الطلاب مع الدرس.

الفصول الافتراضية أم الفصول الحقيقية - معلم أونلاين يشرح الدرس للطلاب - فصل افتراضي

وقد نشرت IEEE Xplore بحثًا حديثًا عن هذا وفيه أن “المعلمين الذين ينجحون في تحقيق تفاعل الطلاب مع الدورات التدريبية أونلاين من سماتهم أنهم في سن الشباب، ومميزين في إدارة التكنولوجيا، وجيدين في التفاعل بين الأفراد ويحافظون على حضور اجتماعي قوي؛ أو أنهم معلمين ذوي خبرة بارعين في استخدام التكنولوجيا، ومدربين تدريبًاجيدًا للغاية على الأساليب التعليمية، ويديرون ]نظرية[ التلاقي عن بعد [transactional distances] بمهارة”.

إليك بعض أدوات الفصول الافتراضية:

  • السبورة الذكية
  • العروض المباشرة التي يستطيع تقديمها الطلاب
  • الفيديوهات المباشرة والمسجلة
  • مشاركة الشاشة
  • الاختبارات

اقراء أيضًا: 5 فوائد يقدمها لك تطبيق الفصول الافتراضية

2. يتمتع الطلاب والمدربون بسيطرة أفضل على وقتهم الخاص 

على عكس الفصول التقليدية، تتيح الفصول الافتراضية لك ولطلابك متعة اختيار وقت وتاريخ انعقاد الفصل. عادة، يقتصر وقت الفصل الحقيقي على الوقت المتاح في المراكز التعليمية. وفي الأساس، تنعقد جميع الفصول الحقيقية وفقًا للجدول الزمني الخاص بالمركز التعليمي. أما مع التعليم الافتراضي، فالعكس الصحيح.

 

3. التعليم أونلاين عبر الفصول الافتراضية يفتح الباب للتعلم الذاتي وإنتاجية أفضل

يتضاعف باستمرار عدد المعلمين الذين يتحولون إلى تقديم دورات تدريبية عبر الإنترنت. لكن الأمر الأكثر أهمية هو عدد المتعلمين الذين يختارون حضور الفصول الافتراضية أونلاين.

فهم لا يشعرون فقط أن التعلم عن بعد يوفر لهم الكثير من الوقت والطاقة، بل ويشعر الكثير منهم أن الفصول الافتراضية تقدم لهم بيئة أكثر أمانًا يكونوا فيها على طبيعتهم ويتابعون فيها دروسهم بطريقتهم الخاصة.

يسمى هذا بالتعلم الذاتي. ففي الفصول الافتراضية، يتم تسجيل جميع الدروس ووضع خطة لها. وتتوافر جميع المواد التعليمية والأسئلة الشائعة والتقييمات عبر الإنترنت. ولذلك فهناك هيكل وتنظيم في التعليم عن بعد يلهم الطلاب والمعلمين بالعمل أكثر والمزيد من الإنتاجية.

ويقترح مركز التدريس والتعلم، بجامعة كولومبيا، استخدام إطار العمل التالي في التعلم النشط داخل الفصل الافتراضي:

  1. تقديم أفكار جديدة للطلاب من خلال الحصص الافتراضية المباشرة أو مقاطع الفيديو المسجلة أو المواد التعليمية المرفوعة على تطبيق الفصل الافتراضي المفضل لديك.
  2. . مطالبة الطلاب بمناقشة المعلومات المقدمة مسبقًا داخل الفصل الافتراضي مع بعضهم البعض. وهو جزء لا يتجزأ من التعلم المتمركز حول الطالب. ويشجع هذا المتعلمين على الشعور بالاستقلالية وحب التعلم الذاتي. ويمكن تسهيل هذا من خلال العروض التقديمية المباشرة وأدوات الفيديو المباشر التي يوفرها نظام الدورات التدريبية والفصول الافتراضية عبر الإنترنت.
  3. مطالبة المتعلمين بفحص ما درسوه والتفكير فيه تفكيرًا عميقًا. وقد يستغرق ذلك من 5 إلى 10 دقائق من وقت الفصل الافتراضي. وهو ما يساعد على زيادة المشاركة والتفاعل والإنتاجية والتعاون بين الطلاب.

 

إذا كنت معلمًأ تبحث عن أفضل الطرق لتصميم الفصول الافتراضية وبثها عبر الإنترنت لتوفير وقتك ومجهودك… إذا كنت تبحث عن تطبيق يوفر عليك البحث عن الكثير من الأدوات التعليمية التي قد لا يكون من السهل العثور عليها أو تنزيلها على هاتفك المحمول أو الكمبيوتر الخاص بك… إذا أردت كل هذه الأمور في مكان واحد، StorkyApp هو الحل! انتقل بدروسك إلى مستوى أفضل مع StorkyApp!

 

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

النوع ذكر انثي